رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

صرح رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، أنه سيتم نشر قوات في “بني شنقول غومز” وذلك بعد مقتل أكثر من 100 شخص بسبب الهجوم الذي حدث في الأقاليم الواقعه غرب البلاد على الحدود السودانية.

 

وأعلن أبي أحمد عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “مذبحة المدنيين في منطقة بني شنقول غومز مأساوية للغاية.. ولحل الأسباب الجذرية للمشكلة، قررت الحكومة نشر القوة اللازمة”. وفقاً لـ روسيا اليوم.

وذكرت وكالة أنباء تابعة للدولة أن السلطات الإثيوبية

اعتقلت خمسة مسؤولين محليين رفيعي المستوى على صلة بالأمن في المنطقة.

 

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية أن مسلحين أطلقوا النار في منطقة بولين في الإقليم الواقع غرب إثيوبيا واضرموا النار في منازل السكان وهم نيام، مما أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص.

وقال سكان المنطقة إن عشرات الأشخاص قتلوا في أحدث أعمال عنف دامية بين جماعات عرقية

متناحرة في المنطقة.

الجدير بالذكر أنه تم مقتل العشرات فى هجوم نفذه مسلحون بالأمس، في إقليم بني شنقول جومز، غربي إثيوبيا، في أحدث حلقة من العنف بين جماعات عرقية متناحرة في المنطقة.

 

وقال أحد المزارعين في بلدة بولين، إنه شاهد عشرات الجثث في حقل قرب منزله، فيما قال ساكن آخر في البلدة إن مسلحين اقتحموا المنطقة نحو الساعة السادسة صباحا (03:00 بتوقيت غرينتش) وإنه أحصى 20 جثة في موقع مختلف.

ونقلت الوكالة عن مسؤول في المنطقة، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن السلطات أُحيطت علما بالهجوم وتتحقق من التفاصيل المتعلقة بهويات المهاجمين.



By ahram