رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

 أصدر مجلس الصحة لدول التعاون الخليجي إرشادات العودة إلى الحياة بعد انتهاء فيروس كورونا المستجد. 
 شدد المجلس على ضرورة الاستمرار في سلوكيات الوقاية الشخصية من الأمراض المعدية، كأسلوب حياة.
 ووضع مجلس صحة دول التعاون الخليجي، 5 نقاط أساسية كإرشادات للعودة إلى الحياة الطبيعية بعد كورونا، وهي الحياة اليومية، والحياة العملية، والحياة الدراسية، والسياحة، ودور العبادة (الحياة الروحانية)، وجاءت الإرشادات كالتالي:
 تتمثل في عودة المواصلات العامة وافتتاح الحدائق والأسواق والمطاعم والتجممعات والأندية الرياضية.
وشدد مجلس الصحة لدول التعاون الخليجي على أهمية التباعد الاجتماعي والتعقيم والنظافة الشخصية كشروط أساسية للعودة إلى الحياة اليومية.
 ونبه على أهمية الحفاظ على مسافة آمنة بين رواد

الحدائق والمطاعم والأندية الرياضية، وتعقيم الأسطح بصفة دورية ومستمرة.
 وحول العودة للتجمعات، نصح المجلس وبشدة ضرورة أن يتجنب كبار السن تلك التجمعات، فضلًا عن أهمية تقليلها بقدر الإمكان. وخصص مجلس الصحة الخليجي بندًا كاملًا لوضع إرشادات توعوية لأصحاب العمل والعاملين عند العودة مرة أخرى إلى العمل. وشدد على ضرورة أن يحافظ العاملون على مسافة آمنة، فضلًا عن ضمان تهوية جيدة في الأماكن والشركات المغلقة، إضافة إلى التوصية لإقامة الاجتماعات عبر الهاتف أو في أماكن مفتوحة.
 العودة للمدارس بعد انتهاء كورونا، أحد أهم الموضوعات التي تشغل بال الطلاب والأهالي على حد سواء، ونصح مجلس الصحة الخليجي، بضرورة أن يحافظ الطلاب على مسافة آمنة مع زملائهم، على ألا تقل المسافة بين الطلاب عن مترين. وشدد المجلس على أهمية التقليل من الاجتماعات الطلابية، فضلًا عن إرسال من يشعر بالتعب والإعياء إلى المنزل.
 ونوه المجلس بضرورة أن يلتزم الطلاب بتعليمات المدرسة، فضلًا عن تعقيم أدواتهم المدرسية وعدم استعمال أدوات الغير لأي سبب، إضافة إلى تجنب المصافحة. ونصح المجلس الصحي لدول مجلس التعاون الخليجي بضرورة تجنيب كبار السن السفر لأي مكان. وناشد المسافرين بضرورة اتباع الإرشادات الصحية الموصى بها من قبل، فضلًا عن عدم ارتداء الكمامة إلا في حالة الشعور بالإعياء.
 وشدد مجلس الصحة الخليجي على ضرورة تجنب المصافحة بين المصلين، فضلًا عن تطهير وتعقيم اليدين بعد استخدام المصاحف والمنشورات داخل المسجد.



By ahram