رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

ألغي أول اجتماع لمجلس الامن كان مقررا اليوم الثلاثاء لمناقشة النزاع في إقليم تيغراي الإثيوبي، بناء على طلب من أديس ابابا التي تريد منح الوساطة الإفريقية مزيدا من الوقت.

وقال دبلوماسي إفريقي إن جنوب إفريقيا والنيجر وتونس وسانت فنسنت وغرينادين التي كانت طلبت عقد هذا الاجتماع المغلق، “سحبت طلبها لأن الموفدين الأفارقة

الذين تم اختيارهم لم يتوجهوا بعد إلى إثيوبيا”، وأن “من الضروري منح الجهود الإقليمية التي بدأت مزيدا من الوقت”.

 

وتخوض القوات الفيدرالية الإثيوبية حربا مع حكومة إقليم تيغراي، المتاخمة لإريتريا والسودان، منذ بداية نوفمب الجاري، بعدما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي عن

هجوم عسكري يشمل ضربات جوية. وجاء الصراع في أعقاب التوتر بشأن قرار تيغري أحادي الجانب لانتخاب إدارة إقليمية ضد رغبة آبي. وقال آبي في ذلك الوقت: “تهدف عمليتنا إلى إنهاء الإفلات من العقاب الذي ساد لفترة طويلة جدًا ومحاسبة الأفراد والجماعات بموجب

وتمتد جذور الصراع في إثيوبيا إلى التوترات التي تستمر منذ أمد بعيد بين جبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب السياسي الإقليمي القوي، والحكومة المركزية للبلاد.



By ahram