رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

احلام اليقظة و دمي بشرية بين أيدي تجار الأثار يبحثون  دائماً عن غني و ثراء متساقط من السماء ليتخلصوا من الفقر بقطعة أثار صغيرة او لربما لعملة معدنية لا تتعدي قطرها الميللي مترات تستطيع  تحقيق الثراء الفاحش لمالكها.

 

و لم يدرون ان لهذا المسعي جانب مظلم حاصد للأرواح و لكل غالي و نفيث لدي كل من يحاول و يترك نفسه لشياطين الانس و مشعوذون التفكير الذين يلعبون بضحاياهم و يرسمون لهم حياة رغدة مقابل بعض من المال و المتطلبات لكي يصلون الي اهدافهم .

و بهذا المنطق اوهم مشعوذ ثلاث من شباب في مقتبل العمر في سوهاج ان اقدامهم تطئ علي كنز تحتهم، فقط الوصول اليه يتطلب بعض من طلبات الجن و الاموال فما كان علي هؤلاء الشباب الا انهم باعوا كل ما يملكون مقابل هذا الهدف و الحلم الذي رسموه في

مخيلاتهم و وجدوا انفسهم في دنيا وحياة لطالما حلموا بها .

 

و بعد استيفاء طلب هذا المشعوذ أراد منهم أن تراق بعض الدماء لكي يستطيعون فتح هذه المقبرة فلجأو الي خطف طفل برئ لم يكاد يدرك بأن هناك شياطين ستنهي حياته مقابل تلك العمل الدنئ .

 

و بعدها كانت تتردد زوجه احدي الضحايا عليهم و بمنتهي الخسة رأي فيها هذا المشعوذ دلالاً و جمالاً، ولكي يصل الي مبتغاه و بعد حفر هذا المكان علي عمق ٧ أمتار اوقفهم المشعوذ و قال لهم إن الجن الذي يحرس هذا المكان طلب منه معاشرة هذه السيدة  ثم قتلها لكي يُفتح أمامهم أخيراً هذه المقبرة على حد قوله .

 

و بعد رفض الزوج ألح عليه أصدقائه

ان هذا الهدف يجب أن يقدم امامه تنازلات و بعد الحاح شديد و القاء السم في رأسه وافق هذا الشاب على معاشرة المشعوذ لزوجته و جعله يتسلل إليها ليلاً بعدما قام بإعطائها منوم أثناء تناول وجبه العشاء، وقام المشعوذ بإغتصابها و من ثم قتلها و بهذا أصبحت الزوجة ضحية لنفوس مريضة وغير سوية وما كانت النتيجة غير أنه في يوم بعد عمل جاد وطولي في الحفر و بإستخدام بعض المعدات لغرض الحفر ولكنهم لم يدرون انهم يحفرون قبورهم بأنفسهم.

 

وفجأة نزلت الأتربة عليهم لتدفنهم و تدفن معهم هذه الأحلام الذي قضت عليهم و علي أُناس لم يكن لهم اي ذنب بخسة و ضعف نفوس هؤلاء الشباب و بعد بحث طويل دام لأكثر من ١٢ ساعة متواصلة بدأت من الثالثة ظهر الثلاثاء حتي الثانية ظهر الأربعاء  خرج جثث هؤلاء وسط صراخ الأهالي و كانت مسعاهم قصة و عبرة عرف بها كل اهالي المنطقة و أنهم ماتوا ضحية لمشعوذ فقد كل معاني الإنسانية و افكار جاهلية شيطانية و محصلتهم في هذا المسعي الشيطاني أنهم خسروا كل شئ.



By ahram