رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

أكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الأربعاء، أن الاتحاد جاهز لدعم أي جهود وساطة ذات مصداقية في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تهدف إلى خلق مناخ حوار حقيقي وطني وشامل بين السلطة والمعارضة في بيلاروسيا.

 

جاء ذلك خلال لقاء بوريل في بروكسل مع وفد من المعارضة في بيلاروسيا تترأسه ممثلة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا حيث تم استعراض تطورات الوضع الحالي في البلاد، وفقا لما

ذكرته وكالة أنباء “آكي” الإيطالية.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن الاتحاد مستمر في دعم الديمقراطية والحريات في بيلاروسيا، وقال “نواصل الدعوة مع شركائنا الدوليين لإنهاء الاعتقالات والعنف ضد المتظاهرين السلميين والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وكذلك مقاضاة المتورطين بانتهاكات”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن دعمه للحركة الاحتجاجية التي انطلقت قبل أشهر في بيلاروسيا للاحتجاج على انتخابات رئاسية وُصفت

بأنها مزورة وقادت الرئيس الكسندر لوكاشينكو لولاية إضافية.

يشار إلى سويسرا جمدت الأصول المالية لرئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو بعد الأحداث العنيفة التي أعقبت الانتخابات في الدولة الواقعة في شرق أوروبا.
وقالت الحكومة السويسرية إن لوكاشينكو وابنه فيكتور من بين 15 شخصاً لن يُسمح لهم بدخول سويسرا أو السفر عبرها. وأضافت أن هناك مزاعم تفيد بأنهم مسؤولون عن استخدام العنف والاعتقالات التعسفية، حسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.
وتابعت: سويسرا قلقة للغاية بسبب التوتر المستمر وتدعو إلى الحوار بين حكومة بيلاروسيا والمجتمع المدني.
كما طالبت بالإفراج عن المعتقلين تعسفياً والتحقيق في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة على أيدي قوات الأمن.



By ahram