رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، إجتماعاً موسعاً مع أعضاء المجلس التنفيذي للمحافظة، بمقر الوحدة المحلية لمركز ومدينة يوسف الصديق، وذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمهندس أيمن عزت السكرتير العام المساعد للمحافظة، والمحاسب كمال سلومة رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة يوسف الصديق، وسارة عيد رئيس وحدة الشفافية بوزارة المالية، ووكلاء الوزارة ورؤساء القطاعات والمصالح والمديريات.

شدد محافظ الفيوم في بداية الاجتماع، على تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية “كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي واستخدام المطهرات بشكل مستمر” للحد من انتشار عدوي فيروس كورونا المستجد، خاصة بعد ارتفاع مؤشرات الإصابة فى الأسابيع الأخيرة، لافتاً أن السلوكيات الخاطئة لبعض المواطنين وعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية تتسبب في انتشار العدوى بالفيروس.

وجه محافظ الفيوم مسئولي الصحة والتعليم والطب الوقائي ومجلس مدينة يوسف الصديق والطب البيطري، بعمل حملات مكثفة لتعقيم وتطهير كافة المنشآت والمباني الموجودة بقرية الحامولي التابعة لمركز يوسف الصديق، تصاحبها حملات توعوية بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، لتوعية المواطنين بضرورة الإلتزام بالإجراءات الاحترازية التى أقرتها الدولة لحمايتهم من عدوي الفيروس، لافتًا إلى أن تعاون المواطنين والتزامهم هو السبب الرئيسي في إنجاح أي إجراءات تتخذها الدولة.

وأوضح “الأنصاري” أن وزير التنمية المحلية قد أعلن عن المبادرة الرئاسية التي تستهدف تطوير 1000 قرية من القري الأكثر إحتياجاً فى محافظات مصر، لافتاً أن مدينة يوسف الصديق وقرى المركز ستشملهم المبادرة.

 

وأضاف المحافظ، أن الدولة تنفذ لأول مرة مبادرة “التخطيط والعمل التشاركي” والتي تعتمد على إشراك كافة فئات المجتمع، لوضع الخطط التنموية التى تشتمل على الاحتياجات الضرورية والملحة للمواطنين، لافتاً إلى أن فكرة التخطيط التشاركي التى تنفذها الدولة تقوم على عقد عدة لقاءات، تشارك فيها كافة الجهات والمواطنين لوضع الموازنة التشاركية والمشروعات التى سيتم تنفيذها والجهات المنفذة ومدة ومراحل التنفيذ، لتحقيق النتائج المستهدفة ويكون لتلك المشروعات عائد ملموس على المواطنين.

ورداً على شكوى أحد المواطنين بشأن ارتفاع أسعار تقنين أراضي أملاك الدولة، أوضح المحافظ، أن أسعار تقنين أراضي أملاك الدولة تختلف من محافظة

الى محافظة ومن مركز لآخر ومن قرية لأخرى، لافتاً إلى أن معظم الشكاوي التى تم رصدها فى هذا الصدد كانت لمساحات أراضي كبيرة تزيد عن الــ100 فدان، أما أهالينا من أصحاب المساحات الصغيرة أو الذين لديهم صعوبات مادية، عليهم التظلم من الأسعار بعد الانتهاء من مرحلة البت النهائي فى الملفات بـــ15 يوماً، أما فيما يتعلق بنقص مياه الري بقرية الطلائع، أشار محافظ الفيوم، أن جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، بدأ في مراجعة قرى الظهير الصحراوي لبحث المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر التى يمكن تنفيذها بتلك القري وتتوافق مع طبيعة كل قرية وخبرات السكان، لتدر دخلاً لتلك الأسر.

وفيما يتعلق بشكوى أحد المواطنين من نقص مياه الشرب بقرية كحك، أفاد مسئول شركة الفيوم لمياه الشرب والصرف الصحي، أنه تم تركيب خط قطر 400 مم لتغذية القرية بشكل مؤقت وتم التشغيل التجريبي للخط، كما سيتم إنشاء خزان بطاقة 7 آلاف متر مكعب كحل جذري لمشكلة نقص المياه بالقرية.

ورداً على شكوى أحد المواطنين من عدم توافر أطباء بالوحدة الصحية بقرية منشأة قارون، أفاد المحافظ أن هناك نقص فى أعداد الأطباء وأطقم التمريض على مستوي الجمهورية، وعلى الرغم من ذلك فإن مستوي الخدمات الصحية فى تحسن مستمر، ووجه المحافظ مسئولى الصحة بالمرور على الوحدة الصحية بالقرية سالفة الذكر لوضع حلول جذرية لكافة مشكلاتها، ورداً علي الشكوي المتعلقة بعدم وجود رقابة على المكاتب التموينية والمخابز بمعظم قري يوسف الصديق، وجه المحافظ وكيل وزارة التموين بتكثيف الحملات التفتيشية على كافة المكاتب والمخابز لضبط منظومة العمل واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المخالفين.

وطالب المحافظ المواطنين بالتعامل الإيجابي فى مشكلة التموين والإبلاغ الفوري عن أي مخبز أو مكتب تموينى مخالف لاتخاذ

الإجراءات القانونية اللازمة حياله، ومن جهته طالب وكيل وزارة التموين، المواطنين بالاحتفاظ ببطاقتهم التموينية وعدم تركها لدي أصحاب المخابز، مؤكداً أن أي بطاقة يتم ضبطها سيتم حرمان صاحبها من حصته التموينية المقررة.

 

كما استمع المحافظ لشكوي أحد المواطنين الذي يتضرر من مكتب الشئون الاجتماعية بقرية قوتة ويطالب بمراجعة كشوف المستحقين لمعاش تكافل وكرامة لمنح معاشات لغير المستحقين، ووجه المحافظ وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بتشكيل لجنة تعمل لمدة أسبوع كامل بمركز يوسف الصديق وقرية قوتة، لدراسة كافة الحالات التي تصرف معاش تكافل وكرامة ومنح المعاش للمستحقين فقط.

أما فيما يتعلق بمقترح أحد المواطنين بشأن عمل بوابات تحكم على كافة الأبحر لضمان وصول مياه الري للنهايات، أشار محافظ الفيوم، أنه يجري الآن تبطين كافة الترع لمنع تسرب المياه، وكذلك تعميق وتوسعة مدخل بحر يوسف، فضلاً عن تطبيق نظام الري الحديث والحد من الممارسات الزراعية الخاطئة ومراجعة مديرية الزراعة فى اختيار نوعية المحاصيل التى تتناسب مع كل منطقة زراعية، وذلك لتوفير مياه الري التي تفي لري الأراضي الزراعية خاصة فى النهايات.

وكشف “الأنصاري” عن تفعيل مبادرة نظام الري الحديث بالفيوم، والتي كانت تقوم على منح المزارعين التمويل اللازم من وزارة الري بدون فائدة لمدة عامين، حيث تم مخاطبة السيد وزير الموارد المائية والري لمد تلك الفترة من 2 إلى 5 سنوات للتخفيف على المزارعين، وبالفعل وافق السيد الوزير.

وأضاف أن المحافظة تعمل جاهدة لاستغلال المنطقة الصناعية بكوم أوشيم بشكل متكامل، لافتاً أنه تم تجهيز عدد 60 قطعة أرض وهي جاهزة الآن للاستثمار الصناعي، مشيراً أن خطة الدولة الآن هي التوجه نحو المشروعات التكاملية التى تسمح بمشاركة مجموعات شبابية في إنشاء المشروعات الانتاجية التى توفر فرص العمل الحقيقية لهم، لافتاً أن مبادرة “مشروعك” وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وبرنامج “فرصة” كان لهم دور بارز في تمويل العديد من المشروعات اليدوية والحرفية وكذلك الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

ومن جانبها، استعرضت سارة عيد رئيس وحدة الشفافية والمتحدث الرسمي باسم وزارة المالية لشئون الموازنة تطبيق نموذج الموازنة التشاركية لأول مرة بمحافظة الفيوم، والتى تقوم على رصد احتياجات المواطن بشكل فعلي ووضع رؤية المواطن محل الاعتبار حال الاعداد لوضع الخطط من خلال جلسات الحوار المجتمعي والعمل التشاركي مما يسهم فى رفع معدلات التنمية، لافتةً إلى أن قرى مركز يوسف الصديق ستشهد عقد لقاءات وجلسات حوار مجتمعي موسعة مع كافة الأطياف والشخصيات المؤثرة ليكون المواطن شريكاً أساسياً فى وضع خطة الموازنة من خلال التدخلات المجتمعية البناءة ببرنامج “موازنة المواطن”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



By ahram