رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

أنقذت العناية الإلهية كنيسة العذراء من الحريق المدمر أثر قيام مجهول بإلقاء  عبوة مولوتوف على كنيسة العذراء والشهيد غبريال بشرق الإسكندرية.

وأوضح  القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسمالكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن الشخص كان مترجلًا وألقى العبوة وتم التعرف على هويته باستخدام كاميرات الكنيسة.
 
وأكد القس بولس، أن الحادث لم يسفر عن أية إصابات أو أضرار

بالكنيسة.
يذكر أن الكنيسة تعيش هذه الأيام، أيام الخماسين، وهى فترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح “أى عيد القيامة”، وعيد الخمسين “أى عيد العنصرة” وهى فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.
 
يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة
 



By ahram