رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، نتيجة لتراجع الطلب على الوقود، على خلفية ارتفاع الإصابات بفيروس “كوفيد- 19”، ما دفع مشرعون أمريكيون للتنازع حول ضخ حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 900 مليار دولار.

وذكرت وكالة رويترز، أنَّ الأسعار العالمية للنفط رغم تراجعها اليوم، إلا أنها لا تزال قريبة من ذروة 9 أشهر التي بلغتها خلال الجلسة السابقة.
ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً أو ما يعادل 0.4% إلى 48.19 دولار للبرميل، بينما تراجعت العقود

الآجلة لخام برنت 26 سنتاً، أو ما يعادل 0.5% إلى 51.24 دولار للبرميل.
وأفاد إحصاء لرويترز، اليوم، أن ما يزيد عن 73.65 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم، كما أفاد بوفاة مليون و654 ألفاً و920 شخصاً.

ويقول محللون إن ارتفاع الإصابات بقوة يؤدي إلى فرض قيود صارمة على السفر، مما يضغط على طلب الوقود والمعنويات بالسوق في الأمد القريب.
وبحسب وكالة الأنباء البريطانية، فإنَّ ارتفاع الخامان القياسيان، أمس الخميس، يعود إلى التفاؤل إزاء إحراز تقدم في مشروع قانون مساعدات للتخفيف من تداعيات فيروس كورونا، وطلب قوي لشركات التكرير في آسيا وانخفاض الدولار الأميركي لأدنى مستوى في عامين ونصف العام.

وفي ظل تسعير النفط بالدولار، فإن ضعف العملة الأميركية يخفض تكلفة النفط بالعملات الأخرى.
ويقول محللون إن الشهية للمخاطرة ما زالت تنمو في ظل احتمالات إبرام اتفاق وشيك للتحفيز في الولايات المتحدة، مما سيساعد الطلب على الوقود، لكن المشرعين لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق مساء أمس الخميس.
ويساعد استمرار توزيع اللقاحات أيضا في حماية السوق من انزلاقات كبيرة.



By ahram