رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

أعلنت وزارة الصحة النمساوية، اليوم الجمعة، تسجيل 3815 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال آخر 24 ساعة.

وذكرت وزارة الصحة، في بيان اليوم، أن اجمالي الإصابات بالفيروس بلغت 297 ألفا و245 حالة، وقد تعافى منهم 243 ألفا و775 بينما توفي 3651 حالة.

وأوضح البيان أن إجمالي الإصابات بالفيروس في المستشفيات بلغ 3980 حالة، منها 642 في العناية المركزة.

وأضاف البيان أن أعلى الإصابات تم تسجيلها في ولاية النمسا العليا وبلغت 746 حالة، يليها النمسا السفلى 635 والعاصمة فيينا 614 حالة، بينما جاءت أقل الإصابات في بورجنلاند

وعددها 123 حالة.

 

وتشهد النمسا بداية “موجة ثانية” من وباء فيروس كورونا المستجد، حسبما قال زعيمها، الأحد، راجيا المواطنين الامتثال للقواعد المعززة لإيقاف الحالات الجديدة واقترح أن تبقي الشركات الموظفين يعملون من المنزل إن أمكن.

 

وصعد كورتس من نبرته الأحد، حيث قال بعد اجتماع حكومي مع أصحاب الأعمال وممثلي العمال في فيينا “ما نشهده الآن هو بداية الموجة الثانية في النمسا”.

 

وأشار إلى أن معظم الناس يصابون بالعدوى في التجمعات العائلية وحفلات

أعياد الميلاد والمناسبات الخاصة الأخرى، لكنه أضاف “غالبا ما يتم نقل هذه العدوى إلى العمل”.

 

وقال إن العديد من الشركات لديها “تجارب جيدة” مع عمل موظفيها من المنزل.

 

كما ذكر انه “من المنطقي أن يستمر هذا الأمر ويتوسع حيثما تريد الشركات وحيث تكون التجارب إيجابية”.

 

وحث كورتس الشركات على تحسين إجراءات الحماية من الفيروسات في العمل. وقال إن الأمور ينبغي أن تعود إلى طبيعتها في الصيف المقبل “ولكن حتى ذلك الحين، سيكون الخريف والشتاء صعبين للغاية”.

 

يُشار إلى أن كورونا المستجد ظهر في أواخر ديسمبر 2019 بمدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.



By ahram