رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

بداخل معمل كوفيد 19 بمستشفيات بنها الجامعية عالم أخر، عالم أشبه ببيت الرعب، عالم محفوف بالمخاطر، الاقتراب منه يجب أن يكون بمحاذير وإجراءات مشددة.
اقتربنا من معمل كوفيد 19 أو معمل كورونا، ذلك المكان الذى تؤخذ فيه المسحات والعينات لتحليلها لنرصد كيفية التعامل مع ذلك الفيرس الذى أرهق العالم .
فى البداية التقينا بالدكتورة نيفين أحمد عبد الحفيظ مدير وحدة التحاليل الطبية ذات الطابع الدقيق والتى تجرى من خلالها كافة التحاليل المتخصصة.
فقالت : خلال جائحة كورونا تم استكمال تجهيز معمل الوحدة حتى يستقبل عينات ومسحات الكوفيد 19 وذلك فى شهر مارس 2020 م
وتم إجراء أول أختبار للكوفيد فى 15 يونيو 2020م وبعد الإنتهاء من التجهيز وحتى الأن تم تدريب طاقم العمل على كيفية استخدام الواقيات الشخصية وتم التدريب على استخدام الأجهزة واستخراج النتائج.

وتم انتقاء افضل العناصر ليكونوا فريق العمل المستديم فى الوحدة من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعونة والفنيين والتمريض والسكرتارية والعمال وأعضاء مكافحة العدوى وتم الحصول على أول النتائج فى 16 يونيو 2020م وبلغ اجمالى
عدد المسحات التى أجريت بالوحدة 1637 عينة بلغ عدد العينات الإيجابية  487 عينة بنسبة 32% وذلك لمرضى المستشفيات الجامعية والطاقم الطبي والعاملين بشكل مجانى.
وحول التعايش مع هذا العالم : قالت الدكتورة نيفين عبد الحفيظ أنها الرغبة فى رفع المعاناة عن المرضى والمساعدة فى علاجهم من خلال استخراج نتائج مضمونة حتى تفيد المريض فى العلاج .
مضيفة بقولها : هناك نماذج لأبطال من الطاقم الطبي أصيب ثلاثة منهم بالفيرس حيث أصيب اثنين من الفنيين وعضو من التمريض وعادوا للعمل بنفس المكان؛ ليثبتوا للعالم اننا نسعى للإنسانية وخدمة المريض ومواجهة الوباء
ضمن فريق عمل مميز ومدرب.
واشارت مدير الوحدة الى ان الدورة الواحدة فى العمل 4 ساعات ويتم العمل بشكل متصل 3 دورات على مدار 24 ساعة دون نزع الكمامات والواقيات الشخصية
.
وتابعت تم الإستعداد للمرحلة الثانية بتوفير الواقيات الشخصية من إدارة المستشفي وتوفير المفاعيل التى تستخدم للكشف عن كوفيد 19 عن طريق إدارة المستشفي وذلك خلال الفترة من 8 صباحا وحتى 4 عصرا وسط اجراءات
مشددة ويتم اخذ العينات من قسم العزل وحجرات العزل بالمستشفيات الجامعية وتحضيرها حيث تتم خطوات التحضير من خلال أخذ العينات والمسحات من الأنف والحلق

وتحضيرها حيث يتم استخلاص الحمض النووى لفيروس كوفيد 19 المستجد
ثم تضخيم الحمض النووى واستخراج النتائج .
واكدت الدكتورة نيفين على اهمية التعامل بحرص وان يحافظ الإنسان على نفسه
فالإصابات كثيرة .
مشيرة الى ان معمل الكوڤيد ١٩ المستجد بمستشفيات بنها الجامعية  تم
اعتبار  نتائجه معتمدة لمنسوبي والمسافرين إلى دولتي الأمارات العربية
والكويت منذ ما يقارب ال ٦ أشهر.
من جانبه قال الدكتور مصطفي القاضي عميد كلية الطب البشرى ببنها ورئيس
مجلس  ادارة المستشفيات الجامعية انه تم تطوير العمل ببنك الدم بمستشفيات
بنها الجامعية  بدءاً من منتصف أكتوبر 2020م وتم وضع خطة لتطوير بنك الدم
بمستشفيات بنها الجامعية تماشياً مع المعايير المصرية القومية والعالمية
لبنوك الدم ووفقاً لتوصيات لجنة بنوك الدم بالمجلس الأعلى للمستشفيات
الجامعية.
مشيرا الى اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير في مستشفيات بنها الجامعية من
حيث توافر الكمامات الطبية والتعقيم والتطهير المستمر لكافة الأجهزة
والأماكن بالمستشفى، كما تم التنبيه على إرتداء الكمامات الطبية لكافة
العامليين بالمستشفى منعنًا لنقل العدوى، والحفاظ على سلامة الطاقم
الطبي، والمواطنين المترددين على المستشفى.
وأكد عميد طب بنها على جاهزية مستشفيات بنها الجامعية لمواجهة أزمة فيروس
كورونا، واتخاذها كافة الإجراءات الطبية والصحية لمواجهة الفيروس.
كما أعلن الدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها، عن عدة إجراءات احترازية
والمرور الدورى والمستمر للتوعية بإخطار انتشار فيروس كورونا المستجد
والتأكيد علي اتباع تعليمات وزارة الصحة فى النظافة الشخصية وطرق التعامل
مع المرضى وطرق مكافحة العدوى وإجراءات السلامة والصحة المهنية بجانب
تعقيم العيادات الخارجية بالمستشفيات بالتعاون مع وحدة الأزمات والكوارث
بالجامعة.
اما الدكتور ابراهيم راجح مدير ادارة الأزمات والكوارث بجامعة بنها فقال
انه منذ الإعلان عن ظهور فيروس كورونا ساد العالم حالة من الخوف؛ وأمام
ذلك، استنفرت كافة الأجهزة التنفيذية والصحية على مستوى كافة محافظات مصر
ومنها محافظة القليوبية ؛ تحسباً لأي تداعيات وانتشار أكبر للفيروس.
الأمر الذي استدعى تدخلا واضحا وتعاملا جادا من قبل إدارة الأزمات
والكوارث بجامعة بنها والذى يعمل وفق إشراف مباشر وتوجيهات من الدكتور
جمال السعيد رئيس جامعة بنها وبالتنسيق مع محافظة القليوبية وكافة
الأجهزة والمؤسسات الصحية .
وبدأت إدارة الأزمات والكوارث بحرفية واضحة وبمنظومة متكاملة حيث بدأ
العمل على جمع وتحليل البيانات بالمستشفيات الجامعية وتواصل مع باقي
مستشفيات المحافظة واستعدادها؛ لتوفير المعلومات التى تساعد على اتخاذ
القرار والتعامل مع الأزمات والكوارث والوقاية منها بشكل سريع وعلمى
مدروس ولدينا أعضاء مؤهلين تأهيلا متميزا على مواجهة الأزمات والكوارث
ولدينا تدريب مستمر ومتطور على التعامل مع مختلف السيناريوهات للأزمات
المحتملة ومن بينها فيروس كورونا .
وقال راجح : انه تم إتخاذ سلسلة من التدابير الوقائية والاحترازية  من
أبرزها نشر ملصقات التوعية بخطورة الوباء وكيفية التعامل معه ورفع حالة
طوارئ وإتخاذ السبل الوقائية خلال التعامل مع الحالات المصابة وإصدار
تعليمات واضحة بسرعة الابلاغ عن اي حالة يتم اكتشافها أو الشك في أنها
حاملة للوباء (مصابة) ووضع خطط المراقبة والترصد و الإستجابة للتحذيرات
وبما يضمن وضع ضمانات أفضل لمواجهة الآثار الخطيرة التي تسببها الأوبئة.
معقبا بقوله : تعمل وحدة إدارة الأزمات والكوارث بالجامعة طبقا للمنظومة
القومية لإدارة الأزمات  من خلال محاور محددة أبرزها  نشر الوعي الصحي
وخاصة في مجال الطب الوقائي في حال حدوث أوبئة والتأكد من وجود
الإمكانيات المطلوبة للإسعافات الأولية في حال حدوث كارثة والتنسيق مع
الجهات المختصة وخاصة المستشفيات لوضع آلية لكيفية التعامل أثناء الأزمة
حيث تم عمل 3 خطط ((A-B-C)
حيث يتم التعامل من خلال الخطط المعدة سلفا للتعامل مع مراحل إدارة
الأزمات والكوارث وهي مرحلة ما قبل الأزمة أو الحدث الطارئ أو الكارثة
وتعتمد على التخطيط ( التنبؤ / التوقع) للأزمات والكوارث المحتمل حدوثها
فى المدى القريب/ المتوسط/ والبعيد إعداد الخطط ورسم السيناريوهات لدرء
الأزمات ومواجهة الكوارث وإتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع حدوثها
والاستعداد للتعامل مع الأحداث ونشر الوعي وعقد ورش العمل التدريبية
للإرتقاء بمستوى كفاءة العاملين في هذا المجال وتطوير آليات الرصد
والإنذار المبكروتجهيزغرفة عمليات لإدارة الأزمات والكوارث مزودة بأجهزة
الإتصال المناسبة .
ثم مرحلة مرحلة المواجهة والإستجابة والإحتواء وتنفيذ الخطط
والسيناريوهات التى سبق إعدادها والتدريب عليها ومتابعة الحدث والوقوف
على تطورات الموقف بشكل مستمر، وتقييمه، وتحديد الإجراءات المطلوبة
للتعامل معه من خلال غرفة العمليات
وتقييم الإجراءات التي تمَّ اتخاذها للتعامل مع الكارثة خلال مرحلة
المواجهة والاستجابة والاحتواء و توثيق الحدث و تقديم التوصيات
والمقترحات اللازمة، وتوجيهها إلى الجهات المعنية للاستفادة منها
وأضاف انه فى الجامعة وخلال الأيام الماضية تم رفع حالة الطوارئ والتنسيق
مع وحدة مكافحة العدوى ومع وحدة السلامة والصحة المهنية وبالتنسيق مع
وحدة الأزمات والكوارث بكلية الطب والمستشفيات الجامعية ببنها برئاسة
الدكتور مصطفى القاضى حيث تم تجهيز الأقسام المساعدة ومنها قسم الأشعة
التشخيصية وقسم المعامل الروتيني وقسم معمل الطوارئ ومعمل COVID19 والذى
تم افتتاحه مؤخرا وتم من خلاله عمل 1637 مسحة لفيروس كورونا من خلال فريق
قسم الباثولوجيا الإكلينيكية وتم تجهيز الدور الخامس بمبنى الباطنة كوحدة
عزل لحالات كورونا وكذلك تجهيز حجرات عزل بجميع التخصصات بالمستشفيات
الجامعية للتعامل مع أى حالات .ويتم التنسيق مع كافة المديريات والمؤسسات
للقيام بأعمال التطهير والتعقيم والتدريب للتعامل مع أي تداعيات .
مناشدا المواطنين باتخاذ الإجراءات الكفيلة بحمايتهم من الإصابة بالفيروس
والتباعد الإجتماعى وارتداء الكمامات وغسيل الأيدي المتكرر .



By ahram