رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

 

قال  رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد،  في رسالة شديدة اللجهة إلى المجتمع الدولي، إن “إثيوبيا قادرة على التعامل مع شئونها الداخلية الخاصة”، مطالبا المجتمع الدولي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا، على خلفية المناشدات الدولية لحقن الدماء في إقليم تيجراي.

يأتى ذلك بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بوقف الصراع في تيجراي وحماية المدنيين،وفقا لوكلة سبوتنيك.

وأضاف: “نحن نقدر قلق ونصائح أصدقائنا، لكننا نرفض أي تدخل في شئوننا الداخلية. وبناء على ذلك نحن نحث المجتمع الدولي

على الامتناع عن أي تدخل غير مرحب به وغير قانوني واحترام المبادئ الأساسية لعدم التدخل في الشئون الداخلية للغير بموجب القانون الدولي”.

وأشار البيان، إلى أن “أحد المبادئ الأساسية للقانون الدولي هو مبدأ عدم التدخل في شئون الدول ذات السيادة، حسبما ينص ميثاق الأمم المتحدة”، مطالبا المجتمع الدولي “بترك حكومته إدارة شئونها وأزماتها الداخلية”، موضحا أن التدخل الخارجي يساهم

في زيادة التوترات بالبلاد وتصعيد الحرب الأهلية.

كانت الأمم المتحدة وسلسلة منظمات حقوقية، أعربت عن قلقها إزاء التطورات العسكرية في إثيوبيا، وسط احتدام الصراع بين الجيش الإثيوبي وقوات إقليم تيجراي المطالبة بالاستقلال.

وفي وقت، بدأ عدد كبير من قوات إقليم تيجراي في الاستسلام قبل انتهاء مهلة الـ72 ساعة الممنوحة لهم من قبل الجيش الإثيوبي، قال زعيم إقليم تيجراي الإثيوبي، دبرصيون جبرميكائيل، إن شعبه “مستعد للموت” دفاعا عن وطنه، رافضًا إنذار رئيس الوزراء آبي أحمد بالاستسلام خلال 72 ساعة. وصرح جبرميكائيل، ردا على آبي أحمد، “إنه لا يفهم من نحن. نحن أصحاب مبدأ ومستعدون للموت دفاعا عن حقنا في إدارة منطقتنا”.

 



By ahram