رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

نجح الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الاهلي في إضافة إنجاز جديد يضاف إلى سلسلة إنجازاته، بعدما توج بالثلاثية التاريخية للمرة الثانية في تاريخ النادي، وذلك عقب الفوز على طلائع الجيش والتتويج بلقب كأس مصر، بعد أن لجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، ليفوز الأهلي بنتيجة 3-2، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1.

المثير أنها المرة الرابعة التي يلجأ فيها الأهلي إلى ركلات الترجيح في نهائي كأس مصر، بعد انتهاء المباراة

بنتيجة التعادل 1-1 في كل المباريات الأربع، انحازت ركلات الترجيح للأهلي في 3 مناسبات، وانحازت للمنافس في مناسبة واحدة.

البداية في موسم 80-1981 لجأ الأهلي إلى ركلات الترجيح في نهائي كأس مصر، بعد انتهاء المباراة

بنتيجة التعادل 1-1، وتمكن من حصد اللقب عقب فوزه بنتيجة 4-3.

شهد موسم 2002-2003 جولة جديدة للأهلي من ركلات الترجيح في نهائي كأس مصر أمام

الإسماعيلي، وحقق الأهلي اللقب بعد فوزه بنتيجة 4-3.

موسم 2009-2010 خاض الأهلي نهائي كأس مصر أمام

حرس الحدود، بعد انتهاء المباراة بنتيجة التعادل 1-1، وخسر الأهلي اللقب للمرة الأولى بركلات الترجيح بنتيجة 5-4.

ليشهد الموسم الحالي رابع نهائي يحتكم فيه الأهلي إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء أمام طلائع الجيش، ليتمكن من تحقيق الفوز باللقب بنتيجة 3-2. وكان الأهلي قد سبق له أن تُوج بلقب بطولة الدوري الممتاز قبل نهايته بـ7 جولات، قبل أن ينجح في حصد لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا على حساب الزمالك بنتيجة 2-1، ليحقق الأهلي الثلاثية التاريخية للمرة الثانية في تاريخه، ليتساوى مع برشلونة وبايرن ميونيخ.



By ahram