رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

 ارتفعت مبيعات حديد التسليح والمسطحات المدرفلة على الساخن والمدرفلة على البارد إلى مستويات قياسية مقارنة بالشهور الماضية منذ اندلاع فايروس كورونا مع بداية فبراير الماضى.

دفع ارتفاع أسعار الخامات بالبورصات العالمية، خصوصًا بورصة الأسعار بالصين “أكبر منتج للصلب فى العالم خصوصًا خام الحديد والخردة إلى قيام المنتجين المحليين فى مصر إلى تحريك الأسعار بالزياده على حديد التسليح، وجاء حديد عز هو الأعلى، ووصل سعر الطن إلى نحو 11

ألفًا و600 جنيه شاملًا الضريبة. وبهذا السعر يكون عز هو الأعلى سعرًا لأنه الأعلى والأكثر تكلفة والأضخم فى حجم الأعباء والعمالة.

 

 وسجل سعر حديد المصريين 11 ألفًا و500 جنيه، والجارحى 11 ألفًا و450 جنيهًا وكل هذه الأسعار تسليم أرض المصنع.

 

 وعلمت “الوفد” أن المصانع التى كان لديها مخزون كبير خلال الشهور الماضية استطاعت أن تحقق أرباحًا كبيرة

نتيجة تصريف هذا المخزون بعد انتعاش حجم الطلب، وحدث ذلك فى غالبية المصانع المنتجة، سواء لحديد التسليح، أو المسطحات تقريبًا.

 

 وتؤكد مؤشرات السوق أن المصانع أصبحت تلجأ إلى التسعير شبه اليومى بعد أن كانت تقوم بالتسعير خلال الفترة الماضية مع مطلع الأول من كل شهر، ثم لجأت إلى التسعير خلال النصف الثانى من كل شهر ثم أصبح التسعير أسبوعيًا والآن أصبح التسعير شبه يومى والسبب فى ذلك هو التطورات المتلاحقه والسريعه جدًا فى أسعار الخامات عالميًا التى تشهد زيادات كبيرة نتيجة ارتفاع أسعار النفط وندرة الخامات بالمناجم. 

 



By ahram