رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

استأنفت بيتكوين انخفاضها خلال، اليوم الأربعاء، حيث تتجه العملة الرقمية إلى أسوأ أسبوع لها منذ مارس من العام الماضي، وهو انخفاض أثار تساؤلات حول آفاق ازدهار العملة المشفرة.

انخفض بيتكوين بنسبة 6.8% إلى حوالي 32359 دولاراً قبل تقليص بعض الخسائر، اليوم، بعد وصولها لمستوى 42000 دولار في 8 يناير، تراجعت العملة المشفرة لأدنى مستوى عند 30300 دولار قبل استعادة بعض من تلك الخسائر، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”.

تثير تقلبات الأسعار ذكريات فقاعة بيتكوين في ديسمبر 2017 والتي أعقبها انهيار سريع، كما يتم اختبار وجهات النظر القائلة بأن بيتكوين تنضج لتصبح تحوطاً ضد ضعف الدولار ومخاطر التضخم، وجذب المستثمرين على المدى الطويل.

وجهة نظر بديلة هي أن الأموال السريعة التي تسعى لتحقيق مكاسب سريعة ساعدت في دفع رباعي لعملة بيتكوين خلال العام الماضي، مما ترك الارتفاع معرضاً لخطر انسحاب هؤلاء المستثمرين مع تراجع الزخم، بحسب الاسواق العربية.

وقال كبير المحللين الفنيين في StockCharts، يوليوس دي كمبينير، إن جني الأرباح بعد تضاعف أحد الأصول – أي أصل، وليس فقط بيتكوين – في غضون ثلاثة أسابيع أمر مفهوم تماماً”.

تسببت الهزة في خفض إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة إلى حوالي 930 مليار دولار، أي

بعد أقل من أسبوع من تجاوزها لتريليون دولار لأول مرة.

وفي خضم هذا التباين في الآراء، قال استراتيجيو جي بي مورغان، قد تصل عملة بيتكوين إلى 146 ألف دولار على المدى الطويل لأنها تتنافس مع الذهب كفئة أصول إذا كان التأرجح في الأصول الرقمية معتدلاً بما يكفي لجذب المزيد من المستثمرين المؤسسيين.

ويراقب بعض المحللين لمعرفة ما سيحدث للدولار وهم يحاولون تحديد الطريق أمام العملات المشفرة، ربما تكون عملة بيتكوين قد تجاوزت 40 ألف دولار إذا ارتفع مؤشر الدولار إلى 92 من المستوى الحالي البالغ 90 تقريباً، وفقاً لما ذكره فيجاي أيار، رئيس تطوير الأعمال في بورصة العملات المشفرة Luno في سنغافورة.

انخفض مؤشر بلومبرغ غالكسي للعملات المشفرة بنسبة 2 % اعتباراً من الساعة 7:15 صباحاً يوم الأربعاء في لندن.



By ahram