رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

أعلن الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية عن جهود الأجهزة التنفيذية بالمحافظة بغلق وتشميع عدد (٤١٥) مركزاً للدروس الخصوصية بنطاق محافظة الغربية خلال ٨ أيام ، حيث تم غلق وتشميع عدد (٣١) مركز بمركز طنطا ، عدد (٤٠) مركز بحى أول طنطا ، عدد (١٤٠) مركز بحى ثان طنطا ، عدد (٥٩) مركز بالمحلة الكبرى ، عدد (١٤) مركز بالسنطة ، عدد (٩) مراكز بزفتى ، عدد (٢٧) مركز بكفر الزيات ، عدد (٥٦) مركز بقطور ، عدد (١٦) مركز بسمنود وعدد (٢٣) مركز بسيون. 

وأوضح المحافظ أن الحملات مستمرة على مستوى المحافظة من أجل سلامة الطلاب وتفعيلاً للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

كما أكد  محافظ الغربية على ضرورة استمرار

أعمال النظافة صباحاً ومساء حيث قام حى أول المحلة الكبرى  بأعمال النظافة العامة بنطاق الحي من كنس السفوة وتجميعها ورفعها، ورفع صناديق القمامة وتطهيرها وكذا رفع تراكمات القمامة وتطهيرها من أماكن تجميع القمامة بالمعدات اللازمة.

وفي مركز ومدينة بسيون، تمت أعمال النظافة بنطاق الوحدة المحلية بقرية أبو حمر والطريق الرئيسى طنطا-بسيون، كما تم متابعة أعمال النظافة اليومية بمدينة بسيون ومسح الطريق.

وفي ذات السياق قامت رئاسة حى ثان المحلةالكبرى برفع القمامة والمخلفات من (مدخل المدينة، سكة طنطا، شارع البحر، شارع عبد الحي شاهين،  أمام مسجد السيدة رقية، غرفة البحر) ، كما تمت أعمال النظافة اليومية 

ورفع تراكمات القمامة من مناطق (شهداء بدر، الحديقة، بلازا، مدخل المدينة، غرفة العلو، غرفة الفرن، منشية البكري، شارع عبد الحي شاهين، الطريق الدائري) ، وذلك بمشاركة سيارات ومعدات وعمال وسائقين الحى. 

وفي مركز ومدينة السنطة ، قام قسم النظافة بحملة مكبرة بمدخل قريتي ميت حواي وكفر ميت حواي ومنطقة السوق وتم رفع حوالي ١٠ طن تراكمات ومخلفات بواسطة عمال ومعدات الوحدة المحلية بميت حواي مركز السنطة.

كما قامت رئاسة مركز ومدينة سمنود بحملات نظافة مكثفة ، حيث شهدت الوحدة المحلية لقرية محلة زياد رفع ٤ طن من القمامة، كما قامت الوحدة المحلية لقرية الراهبين بحملة نظافة بمدخل القرية وأمام عمارات الأوقاف وقرية كفر الصارم أمام مكتب البريد ومدخل القرية وتم رفع ١٠ طن من القمامة خلال تلك الحملة.

وشدد الدكتور طارق رحمى على رؤساء الأحياء والمدن استمرار أعمال النظافة بكافة أرجاء المحافظة حرصاً على صحة وسلامة المواطنين وللحفاظ على الشكل الحضاري لشوارع المحافظة.



By ahram