رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن الإدارة الأمريكية الجديدة حتى لو عادت إلى الصيغ المتعددة الأطراف التي تم التخلي عنها سابقاً، فستسعى إلى تحقيق مصالحها الخاصة فقط.

قال لافروف، خلال كلمة له عبر الفيديو في في منتدى الحوار من أجل المستقبل الذي نظمته مؤسسة غورتشاكوف للدبلوماسية العامة: “لم تترك الولايات المتحدة اليونسكو ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة واتفاقية باريس للمناخ فحسب. نعم، يقولون إن الإدارة الأمريكية

الجديدة ستكون أكثر ميلاً للعودة إلى الهياكل الدولية، ولكن التوجه لا يزال قائماً. والتوجه هو أن الولايات المتحدة، حتى عندما تعود إلى هيكل أو آخر متعدد الأطراف، فإنها لا تزال ترسل إشارة بأنها لا تريد إخضاع أفعالها للقرارات الجماعية، إذا كانت هذه القرارات الجماعية لا تعكس مصالح الولايات المتحدة مئة بالمئة، وهذا بحكم التعريف، لا يمكن أن يكون”.

وأشار لافروف إلى أن تصرفات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلفائهما في آسيا تقوض منظمة التجارة العالمية أيضاً وذلك من خلال عقوبات أحادية الجانب غير مشروعة، على الرغم من أن منظمة التجارة العالمية تمر بالفعل بأوقات صعبة للغاية.

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، خلال اجتماع مع مشرّعين ومسؤولين حكوميين، بأنه  لا يتوقع أن تتغير العلاقات بين موسكو وواشنطن عندما يتولى الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه الشهر المقبل.

وقال بوتين: “بشأن تغيّر القيادة في الولايات المتحدة، وأنّ الأمر سيكون أكثر صعوبة بالنسبة لنا، لا أعتقد ذلك، سيكون كالمعتاد”.



By ahram