رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

يبدو أن البرتغالي كريستيانو رونالدو، خرج من حسابات يوفنتوس بشكل كامل، بعدما قررت إدارة السيدة العجوز استغلال حالة الارتباك التي يعيشها الدون البرتغالي، في الوقت الحالي مع إدارة النادي الإيطالي، من أجل الاتفاق على رحيله، وجلب عناصر جديدة للفريق، من شأنها أن تعوض خروجه من قلعة «تورينو»، خاصة أن المقابل المادي الذي يتقاضاه صاروخ ماديرا، مقابل البقاء مع الفريق الإيطالي، يشكل عبئا كبيرا على إدارة النادي، التي تعيش أزمة اقتصادية حقيقية، ضمن تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وبحسب صحيفة «ذا إندبندنت»، فإن رحيل رونالدو عن يوفنتوس بات محتوماً، خاصة

أن إدارة النادي الإيطالي، تسعى لاستغلال رغبة الفرنسي بول بوجبا في الرحيل عن مانشستر يونايتد، من أجل ضمه إلى صفوف الفريق الإيطالي، على أن يكون الدون البرتغالي هو ضحية هذه الصفقة، من خلال إبرام اتفاق الحصول على لاعب منتخب الديوك، مقابل عودة رونالدو إلى قلعة الشياطين الحمر.

وذكرت الصحيفة البريطانية، أن يوفنتوس يرغب في التخلص من عبء الراتب السنوي لرونالدو، من خلال اقحامه في صفقة التعاقد مع بول بوجبا، في ظل إصرار بوجبا

على العودة إلى نادي السيدة العجوز من جديد، بسبب ابتعاد مانشستر يونايتد عن حصد البطولات الأوروبية أو المحلية، إضافة إلى ابتعاده عن المنافسة عليهم، ووداعه دوري أبطال أوروبا مبكراً من دوري المجموعات بعد السقوط على يد لايبزيج في الجولة الأخيرة.

وكان الإيطالي مينو رايولا، وكيل لاعب الوسط الدولي الفرنسي بول بوجبا، فجر مفاجأة مدوية، بعد إعلانه انتهاء علاقة موكله الفرنسي بنادي مانشستر يونايتد، في حديثه لصحيفة «توتو سبورت» الإيطالية، قائلاً: «أستطيع أن أقول إن الأمر انتهى بالنسبة لبول بوجبا في مانشستر يونايتد».

 

 

 

 



By ahram