رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

هاجمت بعض المليشيات الإثيوبية بالقصف المدفعي مُعسكران للجيش السوداني في منطقتي “أم طيور” و”ود تولي”، على الحدود السودانية.

كما وقد أفاد مصدر من الحكومة إن القصف الذي قد تعرضت له قوات الجيش المتمركزة على الحدود من داخل المناطق الإثيوبية المتاخمة بعد أن فرضت القوات المسلحة سيطرتها بالكامل على أراضيها وتراجعت المليشيات إلى داخل العمق الأثيوبي. وفقاً لـ روسيا اليوم.

وأفادت وسائل إعلام سودانية، بتجدد

الاشتباكات بين الطرفين أمس الأربعاء، عقب تعثر في المفاوضات، التي جرت في الخرطوم نهارا.

الجدير بالذكر أنه قد سبق واتهم الجيش نظيره الإثيوبي والمليشيات المدعومة منه، بنصب كمين لعناصره التي كانت تمشط محيط جبل أبو طيور، مما تسبب بسقوط قتلى وجرحى من الجانب السوداني.

وخاضت القوات الفيدرالية الإثيوبية حربا مع حكومة إقليم

تيغراي، المتاخمة لإريتريا والسودان، منذ بداية نوفمبر الماضي، بعدما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي عن هجوم عسكري يشمل ضربات جوية. وجاء الصراع في أعقاب التوتر بشأن قرار تيغري أحادي الجانب لانتخاب إدارة إقليمية ضد رغبة آبي. وقال آبي في ذلك الوقت: “تهدف عمليتنا إلى إنهاء الإفلات من العقاب الذي ساد لفترة طويلة جدًا ومحاسبة الأفراد والجماعات بموجب

وتمتد جذور الصراع في إثيوبيا إلى التوترات التي تستمر منذ أمد بعيد بين جبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب السياسي الإقليمي القوي، والحكومة المركزية للبلاد.



By ahram