رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

في واقعة مفاجئة .. ضرب فيروس كورونا المستجد 17 لاعباً دفعة واحدة ، بمنتخب الشباب بالإضافة إلى المدير الفني للفريق القومي ربيع ياسين ، قبل ساعات قليلة من مواجهة ليبيا بالجولة الأولى لتصفيات شمال أفريقيا المؤهلة لأمم أفريقيا المقرر إقامتها العام المقبل في موريتانيا.

 

ولم يتمكن عادل محفوظ، مدير المنتخب من السفر مع البعثة بعدما أثبتت الفحوصات إيجابية إصابته بالفيروس المستجد، ليطير المنتخب إلى تونس في غياب مدير للمنتخب مع البعثة.

 

ومع المسحة الثانية التي أجراها المنتخب الساعات الماضية ، أثبتت الفحوصات، تحول عينة 3 لاعبين إلى سلبية ، لتصبح الحالات المصابة 14 لاعباً.

 

وغادر المنتخب القاهرة في الثامن من ديسمبر الجاري أي قبل أسبوع ، بقائمة لاعبيه المكتملة ، وبعد سلبية عينة كورونا لكافة أفراد البعثة ، حسبما أكد أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

 

وأثار هذا العدد الكبير من الإصابات تساؤلات عدة حول الإجراءات الاحترازية المتبعة مع المنتخب الوطني في مقر إقامتهم بتونس ،

وهل تم تجاهل الخطوات الوقائية من البعثة المصرية أم هناك أوجه قصور في الاستضافة التونسية وخلو مقرات الإقامة من تلك الأمور. وفي هذا الإطار أكد ربيع ياسين ، أن الجانب التونسي هو المسؤول الأول عن تلك الواقعة، كونه لم يُحسن تنظيم استضافة الوفود المشاركة ، مشيراً إلى أنه هناك 5 منتخبات أخرى تقيم بنفس الفندق الذي تتواجد به البعثة المصرية ، كما أن الاختلاط متاح في كافة أرجاء الفندق وخاصة في المصاعد والأماكن المغلقة ، مناشداً السلطات المصرية بالتدخل واحتواء الموقف منعاً لتفاقمه .

 

انتقال العدوى من فندق الإقامة

ويعد انتقال عدوى الفيروس إلى أفراد البعثة عن طريق مقر الإقامة هو السيناريو الأقرب لسبب حدوث هذا الكم من الإصابات خلال توقيت واحد، بعدما أشار وليد منصور طبيب منتخب الشباب ، أن

كافة المصابين لم تظهر عليهم أية أعراض منذ قدومهم ، كما أنهم خاضوا تدريباتهم الأيام الماضية بكامل قواهم حتى تفاجئ الجميع بنتائج العينات .

 

ويخضع المصابون في المنتخب للعزل الطبي داخل غرفهم بفندق الإقامة لحين إجراء مسحة جديدة لهم خلال ساعات قليلة، بالإضافة إلى تصريحات ربيع ياسين التي أكد فيها على عدم تنفيذ البوروتوكولات المتبعة في التعامل مع كورونا من قبل الجهات المنظمة .

 

وتحتضن تونس منافسات بطولة شمال أفريقيا، خلال الفترة من 15 إلى 28 ديسمبر الجاري، وأسفرت قرعة البطولة عن مواجهة منتخب مصر لنظيره الليبي يوم 15 ديسمبر الجاري على ملعب “المنزة”، على أن يواجه نظيره التونسي يوم 18 من الشهر ذاته على ملعب “رادس”.

 

ويلاقي المنتخب الوطني نظيره الجزائري يوم 24 ديسمبر الجاري على ملعب “المنزة”، ويختتم شباب الفراعنة، مواجهاتهم في البطولة بملاقاة المنتخب المغربي يوم 27 ديسمبر الجاري، على ملعب “المنزة”، على أن تقام جميع مباريات المنتخب المصري في تمام الساعة 2 عصرًا بتوقيت القاهرة.

 

ولم يتضح حتى الآن الموقف النهائي من إقامة مباراة ليبيا الأولى ، وموقف المنتخب الوطني وهل سيرجع الاتحاد الإفريقي للعبة «كاف» تلك الواقعة إلى إهمال من جانب المنتخب الوطني ، أم أمر استثنائي ؟



By ahram