رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

عقدت الوحدة المحلية لحي شرق سوهاج، برئاسة المحاسب عامر عوض رئيس الحي، ندوة توعوية بعنوان “مناهضة العنف ضد المرأة والتنمر” في إطار الحملة التي أطلقتها وزارة التنمية المحلية لمناهضة العنف ضد المرأة خلال الفترة من 25 نوفمبر وحتى 10 ديسمبر 2020.

ومن جانبه قال المحاسب عامر عوض رئيس الوحدة المحلية لحي شرق سوهاج، إن الندوة كانت بحضور علاء شعراوي مساعد رئيس الحي، الشيخ عبد المعطي مزيد مندوب أوقاف سوهاج، إيمان البدري مدير وحدة تكافؤ الفرص بديوان عام المحافظة، نجلاء شراقة مدير وحدة تكافؤ الفرص بحي شرق سوهاج وعددا من المواطنين .
وقال علاء شعراوي مساعد رئيس الحي، أنه يُمكن أن تُستثمر هذه المهارات من خلال إشراك المرأة في مؤسسات

الأعمال التطوعية، ويعود ذلك بالنفع على المرأة، حيث تُساهم مشاركتها في العمل التطوعي في تطوير قدراتها، واكتساب مهارات جديدة، وزيادة فرصها في المشاركة الاجتماعية، وإتاحة فرصة المشاركة في مجالات ومناصب جديدة، كقائدة ومديرة على وجه الخصوص، كما يُساهم ذلك في جعلها قدوةً يُحتذى بها.
وأكد الشيخ عبد المعطي مزيد مندوب أوقاف سوهاج على أن الإسلام كرم المرأة، ووضع من الشرائع ما يصون كرامتها وعزها، وأن التمييز والتنمر بين البشر لا تقره الشرائع السماوية، فالناس سواسية لا فرق بينهم في الجنس واللون، فيجب علينا التحلي بالأخلاق الحسنة ونبعد كل البعد عن التنمر، وأن الدين الإسلامي يرسخ لدى الناس حسن الخلق وحرمة التنمر والإيذاء والاعتداء ولو بكلمة.
ووقالت إيمان البدري مدير وحدة تكافؤ الفرص بديوان عام المحافظة، أن دور المرأة في المجتمع الحديث دور مهم، فالمرأة هي الأم والقائدة القادرة على تربية شباب وشابات المجتمع تربيةً طيبة، وهي الأكثر تأثيراً فيهم وإسهاماً في نجاحاتهم.
وأكدت نجلاء شراقة مدير وحدة تكافؤ الفرص بحي شرق سوهاج على أن التنمر سلوك مرفوض يتنافى مع قيمتي السلام وحسن الخلق، وأن كافة الأديان السماوية تحث على تكريم المرأة وتمنحها كافة حقوقها المشروعة.
وأضافت ” شراقة” أن الإسلام كرم المرأة ووضع من الشرائع ما يصون كرامتها وعزها،  وأن التمييز والتنمر بين البشر لا تقره الشرائع السماوية، فالناس سواسية لا فرق بينهم في الجنس واللون، فيجب علينا التحلي بالأخلاق الحسنة ونبعد كل البعد عن التنمر وأن الدين الإسلامي يرسخ لدى الناس حسن الخلق وحرمة التنمر والإيذاء والاعتداء ولو بكلمة.


 



By ahram