رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

نظمت كلية الأثار بجامعة الفيوم ندوة ذاتية مُحكمّة تحت عنوان “حضارة مصر القديمة على أرض مصر الحديثة” حاضرت خلالها الطالبة أميرة محمد، الفرقة الثانية بقسم الترميم، بحضور الدكتور إبراهيم صبحي، وكيل الكلية لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور ناجح عمر، وكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة رشا طه، منسقة الأنشطة الطلابية بالكلية،  اليوم الأحد.

 

ضم فريق التحكيم الدكتور بيومي طاحون، الأستاذ المساعد بقسم الدراسات الأدبية ومدير وحدة ضمان الجودة والاعتماد بكلية دار العلوم، والدكتور عادل عبد الرازق، الأستاذ المساعد بقسم علوم وتكنولوجيا الأغذية ومنسق الأنشطة

الطلابية بكلية الزراعة، والدكتور عبير ياسين بياض، الأستاذ المساعد بقسم التربية الفنية بكلية التربية النوعية.

 

أشاد الدكتور عاطف منصور بالجهد الكبير المبذول من قبل الطالبة أميرة محمد في الإعداد لموضوع الندوة، موضحًا أن المتحف المصري الكبير المزمع افتتاحه قريبًا يعتبر من أعظم المشاريع الأثرية التي تخصص لها القيادة السياسية ميزانية ضخمة وهو الأمر الذي يعكس مدى حرص واهتمام فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي على حفظ التراث والهوية المصرية.

 

واستعرضت الطالبة أميرة محمد التطور

الزمني لإنشاء مشروع المتحف المصري الكبير كنموذج يربط بين الحضارة المصرية القديمة والإنجاز الحضاري المصري الحديث؛ هذا المشروع الذي وصفته مجلة التايمز البريطانية كأعظم المشاريع الأثرية في الوقت الراهن، مشيرةً إلى أن اختيار موقع المشروع ليطل على أهرامات الجيزة جعل منه هرمًا رابعًا لما يتميز به من تصميم فريد يضم قاعات عرض ملكية ضخمة تحتوي على آلاف القطع الأثرية من جميع مواقع الآثار في مصر.

 

وأضافت الطالبة أميرة محمد أن المتحف يضم قاعات ترميم مجهزة بأحدث التقنيات العلمية، بالإضافة إلى قاعة ضخمة تحتوي على مئات التماثيل المصرية من مختلف أسرات مصر القديمة، كما يضم البهو الرئيسي تمثال ومسلة الملك رمسيس الثاني الشاهد على عظمة وأصالة الفن والتاريخ والحضارة المصرية القديمة.

 



By ahram