رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

تحدث ديميتري كوليبا، وزير الخارجية الأوكراني، واصفاً اللقاح الروسي “سبوتنيك V” المضاد لفيروس كورونا المستجد، بأنه سلاح هجين قد أنتجته روسيا لتُهاجم أوكرانيا.

 

 كما أضاف ديميتري أن:”هناك طريقة كلاسيكية للحصول على اللقاح أو الوصول إليه من خلال منظمة (كوفاكس). وعلى وجه الخصوص، هناك فرص للتفاوض مباشرة مع موردي التصنيع الفرديين، وكذلك لدينا فرصة للاتصال بالدول التي احتفظت بمخزون كبير من اللقاح لأنفسهم، لمطالبتهم بمنحنا حصة صغيرة مع توقع أنهم سيستمرون في تجديد مخزونهم. … وهناك بعد هجين آخر في هذه القصة وهو فيما يتعلق باللقاح الروسي. وفقاً لـ سبوتنيك.

وعندما يتعلق الأمر باللقاح الروسي، فهو سلاح روسي هجين ضد أوكرانيا”.

 

وسبق أن صرح رئيس الوزراء الأوكراني، دينيس شميغال، أن أوكرانيا لا يمكنها استخدام اللقاح

الروسي ضد فيروس كورونا المستجد، لأنه لم يجتاز المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وأشار إلى أنه لا يوجد الآن حديث عن شراء لقاح روسي. ويعتقد الأمين العام لمجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، أليكسي دانيلوف، أنه لا يوجد لقاح آمن ضد فيروس كورونا المستجد في روسيا.

 

 

وفي وقت سابق، قال رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي، أنه كلف وزير الصحة، مكسيم ستيبانوف، بتلقي جرعات لقاح ضد فيروس كورونا المستجد في كانون الثاني/يناير، وعلى الأقل في شباط/فبراير. ووفقا لستيبانوف، تم توقيع الوثائق الفنية مع منظمة “كوفاكس” لتوريد 8 ملايين جرعة من اللقاح.

 

ووفقاً لأهداف منظمة الصحة العالمية،

في إطار “كوفاكس”، يجب إيصال ما لا يقل عن ملياري جرعة من الدواء إلى أكثر من 90 دولة في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية بحلول نهاية عام 2021، مما سيسمح بتحصين 20 بالمئة من السكان الأكثر ضعفاً في هذه المناطق. وذكرت الوكالة في وقت سابق، نقلاً عن وثائق داخلية، أن برنامج “كوفاكس” العالمي لتزويد البلدان الفقيرة بلقاح (كوفيد-19) معرض لخطر “كبير جدًا” للفشل. وتوضح الوثائق الداخلية للتحالف العالمي للقاحات والتحصين “غافي” الذي يدير البرنامج مع منظمة الصحة العالمية، نقص الأموال والمخاطر اللوجستية التي تهدد تنفيذه.

 

وتعتبر “كوفاكس” وسيلة دولية أطلقتها منظمة الصحة العالمية بالشراكة مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين “غافي” والتحالف من أجل الابتكار في مجال التأهب للأوبئة، والتي تدعم إنشاء مرافق التصنيع وإجراء عمليات الشراء. بموجب شروط البرنامج، تدفع البلدان ذات الدخل المرتفع ثمن شراء اللقاحات، وبالتالي تدعم ما يسمى بالدول الممولة. وقد انضمت 184 دولة بالفعل إلى آلية “كوفاكس .



By ahram