رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

حذر وزير الطاقة والتعدين السوداني المهندس خيري عبدالرحمن، من استمرار تدهور سعر الجنيه السوداني أمام الدولار، لما له من تأثير سيئ على سياسة ترشيد دعم الوقود، التي بدأ تنفيذها منذ حوالي شهر.

وقال خيري، فى تصريح صحفى اليوم الخميس، إن ترشيد الدعم قائم على سياسة استخدام آلية الاستيراد الحر بواسطة القطاع الخاص لعدم توفر العملة الصعبة لدى الدولة، وبالتالي فإن التعامل يتم بالسعر الحر للجنيه السوداني، بحسب ما تعتمده محفظة السلع الإستراتيجية عند فتح الاعتماد لشراء أية باخرة خاصة، ويتم حساب السعر الحر بناء على

ذلك بعد إضافة التكاليف المحلية والتي تعد قليلة ولا تؤثر كثيرًا في الأسعار.

وأضاف أنه من ضمن سياسة ترشيد الدعم، كان من المفترض أن تتم مجموعة من الخطوات التي تضمن الانخفاض المستمر لسعر الدولار في السوق الحر وبالتالي يصاحب ذلك انخفاض مستمر في السعر الحر للجازولين والبنزين، أما ما يحدث الآن فهو تهديد خطير لسياسة ترشيد الدعم للوقود ويتعارض تماما مع المبدأ الذي قامت عليه.

وطالب باتخاذ الإجراءات والسياسات التي تؤدي

إلى تقوية الجنيه السوداني لتنخفض على ضوء ذلك أسعار البنزين والجازولين وتقل معاناة الناس.

ونبه إلى أن مصفاة الخرطوم ستتوقف في بداية شهر ديسمبر المقبل، وكل الترتيبات تمت مع شركات القطاع الخاص لاستيراد بواخر وقود لتغطية الطلب من السوق العالمي، وبالتالي فإن انخفاض الجنيه السوداني في السوق الحر سيؤدي حتما إلى العودة لزيادة أسعار البنزين والجازولين الحر بعد أن تم خفضها هذا الأسبوع.

ودعا خيري إلى تدخل كل مؤسسات الدولة ذات الصلة لوقف هذا التدهور السريع لتفادي زيادات غير موضوعية وغير محتملة لأسعار الوقود، مطالبًا المواطنين بترشيد الاستهلاك وعدم التعامل مع القنوات غير الشرعية للتوزيع واتباع الضوابط التي وُضعت حتى يتم تنظيم وتوظيف جيد للمشتقات التي تم توفيرها.



By ahram