رئيس مجلس الأدارة
عبدالمجيد سعيد
المشرف العام
العميد سعيد جابر

 

توفى اليوم الجمعة وزير الداخلية الجزائر الأسبق نور الدين يزيد زرهوني بالمستشفى العسكري بعين النعجة (الجزائر العاصمة) عن عمر ناهز 83 سنة إثر مرض عضال. 

والتحق الفقيد الذي ولد عام 1937 بتونس، مبكرا بصفوف جيش التحرير الوطني حيث أصبح عضوا فاعلا لينضم بعدها إلى وزارة التسليح والاتصالات العامة التي تم استحداثها في الحكومة

الجزائرية المؤقتة.

وفي عام 1958، كلف الفقيد بتسيير عملية إنشاء مديرية التوثيق والأبحاث ليتم تعيينه بعد ذلك لتسيير مصالح جهاز المخابرات لجيش التحرير الوطني.

وفي سنة 1961، شارك الفقيد ضمن الوفد الجزائري في مفاوضات إيفيان بصفته خبيرا عسكريا، وبعد الاستقلال تقلد الراحل مسئولية

قسم العمليات التابع للأمن العسكري.

كما عمل زرهوني سفيرا للجزائر في عدة دول منها أمريكا والمكسيك واليابان ليتولى بعدها عدة مناصب رفيعة في الدولة منها وزارة الداخلية (1999-2010) ونائب الوزير الأول في حكومة أحمد أويحيي.

وسيوارى جثمان الراحل الثرى غدا السبت بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة.

ونعى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الفقيد وأرسل برقية عزاء لأسرته أكد فيها أنه تلقى بحزن شديد نبأ وفاة زرهوني، داعيا الله أن يتغمده برحمته.



By ahram